أصداء تريم
العطاء الحضاري لمدينة تريم
عبدالحفيظ العمري
رحلة إلى تريم .. عبقرية المكان والإنسان 1-2
علي حسن الشاطر
تريم (حديث الروح وترنيمات الفؤاد وكرم الرجال )
دكتور احمد على حسن المعمري
تريم إذْ يعتصمون بها
الدكتور سعيد الجريري
لِعَيْنَيْ‮ ‬تَرِيْم
علي‮ ‬ربيع
العروس تريم.. !!
عبدالله الصعفاني
عام تريم
صلاح مبارك
تحدي المسئوليات مع إعلان تريم عاصمة للثقافة الإسلامية
حسن اللوزي #
تريم 2010 - احد قصور مدينة تريم ليلاً-فؤاد الحرازي

الإثنين, 15-مارس-2010
المؤتمرنت -عبدالرحمن مطهر # -
في كل زيارة أزور فيه ا الغناء تريم ألاحظ فيها العديد والعديد من المميزات التي تنفرد بها هذه المدينة التاريخية وعاصمة الثقافة الإسلامية لهذا العام عن غيرها من مدن العالم العربي والإسلامي.

نعلم أن مدينة تريم اشتهرت منذ القدم بانتشار العلم والعلماء والثقافة العربية الإسلامية الواسعة ، حتى أصبحت قبلة لطلاب العلم من شتى أنحاء العالم الأمر الذي زاد من انتعاش كبير للحياة الدينية فيها ،لذلك كان هناك توسع كبير

أثناء تجوالك في الغناء تريم يرجع بك التاريخ إلى عصر الخلافة الإسلامية حيث تشاهد أن الإسلام والقرآن الكريم يمشيان على الأرض،وذلك من خلال الأخلاق الإسلامية والقيم والمبادئ الرفيعة التي يتحلى بها سكان هذه المدينة ،وهو لا شك الأمر الذي مكنهم من نشر الدعوة الإسلامية بعيدا عن لغة القوة أو لغة السلاح ،وفي ذلك يقول الشيخ العلامة الحبيب عمر بن حفيظ عميد دار المصطفى إن دكتوراً يابانياً جاء في زيارة لمدينة تريم وذهب إلى أحد أولاد المدينة الذي لا يتجاوز عمره الثانية عشرة وذلك لشراء بعض الأشياء من هذا الولد وخلال ذلك سقطت منه حزمة من الدولارات فتبعه الولد ليرد إليه ماله ،حينها سأل هذا الدكتور الياباني الولد لماذا لم يأخذها لها ،فرد عليه قائلا بأن ديننا الإسلامي يحرم علينا ذلك رغم أن الطفل من أسرة بسيطة وفقيرة ،حينها حدث هذا الشخص الياباني نفسه قائلا دين هكذا هي مبادئه يجب أن ادخل فيه وفعلا أتى إلي وأشهر إسلامه أي إلى الشيخ عمر بن حفيظ .

إذاً مدينة تريم لا تمتاز بقصورها وجمال مبانيها الطينية البديعة فحسب وإنما تمتاز كذلك برقي وسمو الأخلاق الإسلامية الرفيعة لسكان هذه المدينة،والتي تمتاز كذلك بكثرة مشايخها من العلماء ،لهذا اقترنت هذه المدينة بعلم واسع قامت عليه ركائز الثقافة ،وفي هذا الإطار يقول أيضا الشيخ العلامة بن حفيظ: لا نستطيع أن نمر على كتب الحديث دون أن نمر على أسماء كثيرة من أسماء الرجال كما نقرأه في لسان الميزان وتهذيب التهذيب لعلماء من هذه المدينة ومن حولها حتى إن بن حليقان يذكر في تاريخه أن أول من تولى أمور القضاء في مصر الكنانة بعد دخولها في دين الله كان من هذه البلاد ،وكذلك يذكر الشيخ أبو بكر بن عبدالله باجري عن الفقيه عبدالله بن علي سلم أنه قال أدركت في تريم أكثر من ثلاثمائة فقية برتبة مفت في وقت وزمن واحد ، كما يذكر الشيخ علي بن سلم أنه كان يجتمع على دكة جامع أبي حاتم المجاور لمسجد المحضار الشهير حوالي أربعين فقيهاً وصلوا إلى رتبة الإفتاء وجميعهم من بني حاتم أيضا في وقت واحد .

سماسرة مشائخ في الدين:

هذه هي تريم كما تحدثنا كتب التاريخ الإسلامي والتي تذكر كذلك أن البائعون ومنهم السماسرة والدلالين كانوا يجتمعون أحيانا وسط السوق لعقد درس في الفقه ويفتحون كتاب الامام النووي المنهاج ويجلس أحدهم مقررا ويقول هذه المسألة حكمها كذا على الحكم الأصح على المذهب الشافعي ويقابله كذا في كذا وكذا .كان العلم ممزوج عندهم بحقيقة الخشية من الله وكلما ازدادوا علما ازدادوا خشية من الله وازدادوا تواضعا ونبلا .

مدينة المحبة والتسامح :

لهذا نجد أن الخشية من الله والعلم الذي زاد أهلها تواضعا ورفعة وتهذيبا قد أستطاعوا كسر حواجز التفرقة والاستبداد والتعالي والعنصرية والمناطقية ،وعمل في المقابل على نشر مفاهيم الاعتدال والوسطية والتسامح والاستقامة المنبثقة من تعاليم ديننا الإسلامي الحنيف ،وهذا هو ما مكن أهل تريم بصورة خاصة وأهل حضرموت واليمن بصورة عامة من نشر الدين الإسلامي في مشارق الأرض ومغاربها وذلك من خلال ترجمة و ابراز جمال ديننا الإسلامي في تلك المعاملات الصادقة مع الغير ومع النفوس التي تحمل المحبة والخير لكل البشر ،ويقول الحبيب عمر بن حفيظ أنه تمر بعض الأيام والسنون ولا تجد خصام بين أثنين من أهل هذه المدينة كما ينقل بعض المؤرخين أن قاضيا مكث في تريم اثني عشر عاما ولم يدخل إليه اثنان متخاصمان، وعندما سأل لماذا لم يم يدخل أليه أحد فرد قائلا القوم قد أصلح القرآن بينهم فمن عفا وأصلح فأجرة على الله.

عاصمة الثقافة الأسلامية:

وبمناسبة تتويج مدينة تريم عروسا وعاصمة للثقافة الإسلامية للعام الجاري 2010م يعول العديد من المواطنين والشخصيات الاجتماعية أن يساهم ذلك الإعلان في الترويج والتعريف بتاريخها وحضارتها الإسلامية العريقة ويقول فضيلة الشيخ العلامة محمد بن حسن السقاف رئيس مركز بن عبيد الله السقاف لخدمة التراث والمجتمع نأمل أن تساهم هذه الفعاليات الثقافية المتنوعة في التعريف بتريم ليس على المستوى المحلي وإنما على المستوى العالمي ،وذلك لتنشيط الحركة السياحية في مدينة تريم وفي حضرموت وفي اليمن بشكل عام خاصة أن تريم تمتاز بالعديد من المميزات التي تؤهلها لتكون قبلة السياحة العالمية لما تمتاز به من ثقافة واسعة وبمميزات سياحية فريدة وكذلك يمتاز اهلها بالكرم والطيبة والمحبة كمختلف المدن والمحافظات اليمنية بشكل عام ، ويقول السقاف بأن الإرهاب والتشدد والتطرف هي عبارة عن مفاهيم دخيلة على المجتمع اليمني ،وهي غير موجودة في كتبنا أو أخلاقنا وسلوكياتنا وهي مفردات غريبة ومنبوذة من الله ومن المجتمع.

ويضيف العلامة السقاف بأن تريم واليمن بشكل عام بحاجة الى تكثيف الترويج الإعلامي لعكس الصورة الصحيحة عن اليمن وعن أخلاق اليمنيين الذين عملوا على نشر الدين الإسلامي بالكلمة الطيبة وبالسلوك القويم منذ عصر الفتوحات الإسلامية وحتى اليوم.

أما فضيلة الشيخ العلامة عمر الجيلاني رئيس مجلس أمناء جامعة الاحقاف فقال بأن أهم المميزات التي تمتاز بها مدينة تريم عن غيرها من مدن العالم هي ميزة المحبة والتسامح التي يمتاز بها أهلها ،وهو الأمر الذي مكنها من نشر ثقافة التسامح والاعتدال بين الأمم ،والذي نحن أحوج إليه اليوم لمعالجة كافة مشاكلنا والتحديات التي تواجهنا في عصرنا الراهن .

إشكاليات لا تليق بتريم:

تريم الغناء مدينة رائعة بكل ما تحمل الكلمة من معنى مدينة كثيرة البساتين والأشجار هوائها عليل ، يفوح منها عبق التاريخ والعلم والثقافة ،مدينة مسالمة وأهلها في غاية النبل والكرم والأخلاق الرفيعة ،بها العديد من المعالم التاريخية والحضارية الإسلامية أهمها جامع المحضار ومنارته الطينية الشهيرة والتي تعتبر أطول مئذنة طينية في العالم ،إلى جانب قصورها ومنازلها الطينية البديعة ،كل ذلك يؤهلها لتكون عاصمة ثقافية وسياحية أبدية .غير أنها مع ذلك تعاني بعض القصور و المشكلات التي يجب على الجهات المختصة استثمار هذا العام الاستثنائي لمعالجة هذه الإشكاليات التي تواجهها ،والمتمثلة في ضعف بنيتها التحتية خاصة الصرف الصحي حيث تنبعث العديد من الروائح الكريهة من مختلف أرجائها إلى جانب محدودية المشاريع الصحية حيث لا يوجد في المدينة مستشفى نموذجي ،أيضا المدينة بحاجة ماسة لرصف شوارعها التي تتطاير منها الأتربة والى إنارتها أيضا، كما تعاني من انعدام الفنادق والمتاحف رغم أنها مركزا للإشعاع العلمي والثقافي.

وكم كنت حزينا أن تتوج مدينة تريم بهذا اللقب الذي لا شك تستحقه عن جدارة وتقام فعالية الافتتاح الذي حضره الفريق الركن عبدربه منصور هادي نائب رئيس الجمهورية في مدينة سيئون عاصمة مدن وادي حضرموت وليس في المدينة نفسها ،وذلك لعدم وجود قاعة مناسبة في تريم لإقامة مثل هذه الفعالية، وكل ذلك لا شك ليس من مسؤولية وزارة الثقافة وان من واجبات ومسؤولية السلطة المحلية في المحافظة والمجلس المحلي في المديرية،التي يجب أن تقوم بواجبها لان وجود مثل هذه الإشكاليات بالتأكيد لا يليق بالغناء تريم جنة الدنيا ولا بعاصمة الثقافة الإسلامية، خاصة وأن تريم ستحتضن العديد من الزوار والسياح والعلماء والمفكرين على مدار العام الجاري وذلك للإطلاع على عاصمة الثقافة الإسلامية وكذلك للمشاركة في الفعاليات والندوات العلمية والأدبية وغيرها من النشاطات العلمية والثقافية التي ستقام احتفاء بهذه المدينة وبتاريخها العظيم وبمناسبة تتويجها ملكة على المدن والإسلامية.

المصدر- 26 سبتمبرنت
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS


جميع حقوق النشر محفوظة 2017 لـ(تريم 2010 - عاصمة الثقافة الإسلامية)