أصداء تريم
العطاء الحضاري لمدينة تريم
عبدالحفيظ العمري
رحلة إلى تريم .. عبقرية المكان والإنسان 1-2
علي حسن الشاطر
تريم (حديث الروح وترنيمات الفؤاد وكرم الرجال )
دكتور احمد على حسن المعمري
تريم إذْ يعتصمون بها
الدكتور سعيد الجريري
لِعَيْنَيْ‮ ‬تَرِيْم
علي‮ ‬ربيع
العروس تريم.. !!
عبدالله الصعفاني
عام تريم
صلاح مبارك
تحدي المسئوليات مع إعلان تريم عاصمة للثقافة الإسلامية
حسن اللوزي #
تريم 2010 - شهدت القاعة الكبرى للاجتماعات والمؤتمرات الدولية بمدينة المكلا محافظة حضرموت (شرق اليمن) اليوم احتفالاً متميزاً اقامته جامعة حضرموت للعلوم والتكنولوجيا بمناسبة المئوية الأولى للأديب الكبير علي أحمد باكثير .

الثلاثاء, 21-ديسمبر-2010
المؤتمرنت- المكلا- صلاح مبارك -
شهدت القاعة الكبرى للاجتماعات والمؤتمرات الدولية بمدينة المكلا محافظة حضرموت (شرق اليمن) اليوم احتفالاً متميزاً اقامته جامعة حضرموت للعلوم والتكنولوجيا بمناسبة المئوية الأولى للأديب الكبير علي أحمد باكثير .
وفي الاحتفال الذي حضره المسئولون في السلطة المحلية والأكاديميين والمثقفين والإعلاميين أشاد الأستاذ عوض عبدالله حاتم وكيل محافظة حضرموت لشئون مديريات الساحل بمبادرة رئاسة جامعة حضرموت للاحتفاء بالأديب الكبير باكثير وتجربته وابداعاته الثرية التي شملت مختلف جوانب الإبداع مشيداً بكافة الجهود المبذولة من قبل الأطر الرسمية والشعبية في الاحتفاء بهذه القامة الإبداعية وابراز أعماله وعطاءاته المتميزة والتي هي محط اهتمام الكتاب والباحثين.

وقال الوكيل حاتم : ليس غريباً أن يحظى تراث باكثير الإبداعي بالدراسة والبحث من قبل أكثر من (54) طالباً لنيل الرسائل العلمية وهو تأكيد على ثراء التجربة الإبداعية لهذه القامة الثقافية والأدبية السامقة وطنياً وعربياً واسلامياً.ونوه الوكيل حاتم بأن هذه الاحتفائية مناسبة للتذكير بعطاءات الأديب باكثير وموروثه الإبداعي القوي والرصين في مختلف جوانب الثقافة والأدب والتأكيد على أهمية على دراسته واستلهامه وابراز نتاجاته التي أثرت الحياة الأبداعية والثقافية والانسانية ونشره لتضئ آفاق واسعة للأجيال القادمة .

من جانبه أكد رئيس الجامعة الدكتور عبد الرحمن محمد بامطرف بأن الاحتفاء بالمئوية الأولى للأديب علي باكثير هو احتفاء بما أنجزه هذا الأديب اليمني والعربي والاسلامي البارز في مجال الأدب والابداع حتى أصبح قامة كبيرة يعتز بها كل محب لدور الأدب والأدباء في ممارسة التنوير في مجتمعاتهم مشيراً بأن الجامعة سعت جاهدة لتكون لها حضوراً في هذه الاحتفاء بهذه الشخصية الإنسانية والقامة الابداعية انطلاقاً من حرصها على تشجيع القيم النبيلة والاعتزاز بالرموز الوطنية والإبداعية ذات التاريخ المتميز .
إلى ذلك عبر رئيس فرع اتحاد الأدباء والكتاب اليمنيين بالمكلا الدكتور سعيد سالم الجريري بأسم الأدباء عن التقدير البالغ لجهود جامعة حضرموت والمؤسسات الإبداعية الأخرى في الاحتفاء بالمئوية الاولى للأديب باكثير مؤكداً على أهمية قرأة النتاجات الأبداعية الخالدة لباكثير وقيمه ورسالته الإنسانية موضحاً بأن باكثير سوف يظل علامة مضيئة في حياتنا الثقافية والأدبية لما انتجه من أبداع يتجاوز المكان و الأزمنة رواية شعراً وقصة ومسرح .
منوهاً إلى الندوة العلمية التي نظمتها في القاهرة هذا العام رابطة الأدب الإسلامي العالمية بالتعاون مع جمعية رابطة الأدب الإسلامي بالقاهرة حول المكانة الأدبية لباكثير وكذا الندوة التي ستقيمها جامعة عدن في مدينة سيئون وغيرها من الأنشطة الأخرى التي تعد بمثابة انصافاً لهذا الأديب الكبير ودراسة لنتاجه المتعدد وعطاؤه الابداعي الثري .

وكان رئيس اللجنة التنفيذية للاحتفاء بالمئوية الأولى للأديب باكثير عميد كلية الآداب بجامعة حضرموت أ.د. محمد سعيد داؤود قد استعرض في الاحتفال جملة الفعاليات المختلفة التي اقامتها الجامعة للاحتفاء بهذه المناسبة والتي تم تدشينها قبل عام وشملت محاضرات وندوات وأنشطة متنوعة منوهاً في هذا الاتجاه بأن الجامعة سوف تعلن عن جائزة إبداعية بأسم الاديب باكثير لطلاب الجامعات على مستوى الجزيرة العربية في الرواية والمسرحية والقصة والقصيرة القصيرة والشعر بالإضافة إلى عرض أحدى أعمال باكثير المسرحية ضمن أنشطة أسبوع الطالب الجامعة في مايو القادم واصداراً خاصاً من مجلة منبر الجامعة يكرس عن الاديب باكثير وإلقاء المحاضرات والندوات واللقاءات الأدبية والنقدية والإبداعية عن تجربة الثرية .وقد القي في الاحتفال الشعراء محمد حسين الجحوشي وسالم عبدالله بن سلمان ورياض بونمي وعمر محفوظ باني قصائد شعرية بالمناسبة .

على صعيد متصل أعلنت جامعة حضرموت للعلوم والتكنولوجيا اليوم عن اشهار جائزة علي أحمد باكثير للإبداع الأدبي وأكدت الجامعة في مؤتمر صحفي حضره مندوبو ومراسلي الصحف ووسائل الاعلام المحلية بأن هذه الجائزة تأتي تأكيداً منها على المكانة الأدبية والفكرية المرموقة التي تبوأها الأديب باكثير وما أبدعه من أدب وريادة .

وأفاد رئيس الجائزة أ.د. محمد سعيد داؤود ونائبه أ.د. سعيد سالم الجريري بأن الأعلان عن هذه الجائزة من قبل جامعة حضرموت للعلوم والتكنولوجيا يعد تعبيراً عن الوفاء لهذا الأديب الذي انطلق في الأفاق من حضرموت متجاوزاً حدود الزمان والمكان محلقاً في فضاءات الإبداع الذي حفظ اسمه فضل عصياً على المحو أو النسيان.مشيرين بأن لجنة الجائزة قد أرتأت بأن تخصص في دورتها الأولى لعام 2011م لطلاب وطالبات الجامعات في دول شبه الجزيرة العربية على أن تتسع الدائرة مستقبلاً لتشمل جامعات العالمين العربي والإسلامي .وتطرق المؤتمر الصحفي إلى شروط وأحكام المشاركة في هذه المسابقة وآلية التحكيم والضوابط التي ينبغي مراعاتها عند الكتابة .
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS


جميع حقوق النشر محفوظة 2017 لـ(تريم 2010 - عاصمة الثقافة الإسلامية)