أصداء تريم
العطاء الحضاري لمدينة تريم
عبدالحفيظ العمري
رحلة إلى تريم .. عبقرية المكان والإنسان 1-2
علي حسن الشاطر
تريم (حديث الروح وترنيمات الفؤاد وكرم الرجال )
دكتور احمد على حسن المعمري
تريم إذْ يعتصمون بها
الدكتور سعيد الجريري
لِعَيْنَيْ‮ ‬تَرِيْم
علي‮ ‬ربيع
العروس تريم.. !!
عبدالله الصعفاني
عام تريم
صلاح مبارك
تحدي المسئوليات مع إعلان تريم عاصمة للثقافة الإسلامية
حسن اللوزي #
الخميس, 26-أغسطس-2010
تريم 2010 - علي حسن الشاطر علي حسن الشاطر -
هذه هي مدينة تريم" قالها قائد الطائرة التي كانت تقلنا في رحلة انطلقت من عدن مروراً بأجواء عدد من مدن وادي حضرموت ومنها أجواء مدينة (تريم) وصولاً إلى مدينة سيئون وكان ذلك تقريباً في العام 1982م قبل إعادة تحقيق وحدة الوطن اليمني بثماني سنوات، اسم (تريم) كان له وقع خاص في وجداني، ومر في أفق خيالي كبرق تلألأ في جنح الظلام، فهذه المدينة التي لم أعرفها، ولم أزرها من قبل كانت قد سكنت كياني، وشغفت بها حباً، وهمت فيها عشقاً، وهفت إليها أشواقي وأنا أقرأها في بعض الكتب والمراجع التاريخية وأشاهدها في بعض الصور والأفلام الوثائقية، فالدور التاريخي البارز الذي لعبه أبناؤها في نشر الإسلام بالحكمة والموعظة الحسنة وحسن المعاملة، في الكثير من أقطار العالم وما تمتلكه هذه المدينة لتحقيق وإنجاز هذه الرسالة الإنسانية، جعلت من زيارتها ورؤيتها والتنزه في ساحاتها وأزقتها أحد أحلامي وأمنياتي الجميلة، وهاهي الصدفة الخارجة عن كل الحسابات تسنح لي بتحقيق شيء من هذه الأمنية التي انتظرتها طويلاً، حين أطللت من نافذة الطائرة ببصري وفكري الباحث عن هذه المدينة ورؤيتها على حقيقتها في أرض الواقع وليس من خلال الكتب ومصادر الإعلام كما اعتدت دائماً..

هاهي (تريم) العريقة بدت من الأعلى رابضة بهدوء وكبرياء تتألق في قلب الوادي الفسيح كنجمٍ قطبيٍ في كبد السماء، مآذنها الكثيرة بأشكالها وأطوالها وألوانها المختلفة سامقة في عنان السماء، تبدو للناظرين وكأنها صواريخ عملاقة مندفعة في رحاب الكون بقوة وسرعة حاملة معها هذه المدينة نحو عالم المستقبل الذي لا ينتمي إلى واقع اليوم، فيما بدت قصورها وحصونها ومنازلها الطينية بألوانها الزاهية مسترخية وسط غابات النخيل هاربة من هجير الصيف، وقد تشابكت أساساتها مع جذور الأشجار وكأنها تحكي قصة عن أزلية التوحد والترابط العضوي والمصيري بين الأرض والإنسان في هذه المدينة، وعراقة سكانها الضاربة أوتادها في عمق التاريخ اليمني، حيث التقت وتلاحقت حضارة اليمن القديم بفرعيها السبئي والحميري بالمنابع الروحية الإلهية للحضارة الإسلامية وتخلقت مدينة (تريم) المعاصرة كثمرة من ثمرات هذا التلاقح الحضاري الإنساني الذي حتم مكانتها ودورها..

هذه المدينة وصفها المدير العام للمنظمة الإسلامية للتربية والثقافة والعلوم الأستاذ عبدالعزيز التويجري بأنها واحدة من قلاع الحضارة الإسلامية التي أشعت بثقافتها في محيطها علماً وفكراً ومعارف وآثاراً خالدة.
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS


جميع حقوق النشر محفوظة 2017 لـ(تريم 2010 - عاصمة الثقافة الإسلامية)