أصداء تريم
العطاء الحضاري لمدينة تريم
عبدالحفيظ العمري
رحلة إلى تريم .. عبقرية المكان والإنسان 1-2
علي حسن الشاطر
تريم (حديث الروح وترنيمات الفؤاد وكرم الرجال )
دكتور احمد على حسن المعمري
تريم إذْ يعتصمون بها
الدكتور سعيد الجريري
لِعَيْنَيْ‮ ‬تَرِيْم
علي‮ ‬ربيع
العروس تريم.. !!
عبدالله الصعفاني
عام تريم
صلاح مبارك
تحدي المسئوليات مع إعلان تريم عاصمة للثقافة الإسلامية
حسن اللوزي #
تريم 2010 - من مهرجان المحبة والنصرة الإنشادي السادس

السبت, 03-أبريل-2010
المؤتمرنت -
جسد مهرجان المحبة والنصرة الإنشادي السادس الذي نظمه منتدى حي في قلوبنا بمدينة تريم التاريخية بالتعاون مع المكتب التنفيذي لفعاليات تريم عاصمة الثقافة الإسلامية 2010م تظاهرة ثقافية إسلامية عالمية متميزة تنظيما وإعدادا أثار إعجاب المشاركين من المنشدين يمنيين و عرب أشادوا بالمستوى والتفاعل الذي ظهر عليه المهرجان .

نجاح 90%.. ورسول لن نوفيه حقه :

مدير مهرجان المحبة والنصرة الإنشادي السادس محمد أحمد الكاف أعتبر مهرجان المحبة والنصرة الإنشادي من خلال فعالياته الإنشادية ليلا ونهارا نموذج ناجحا للمهرجانات الإنشادية لما تضمنه من فقرات إنشادية أحياها عدد من المنشدين المتميزين محليا وعربيا فضلا عن كونه يحمل اسم الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم .

وأشار الكاف إلى وجود بعض السلبيات في عملية التنظيم او إقامة الفعاليات إلا انه يؤكد أن المهرجان حقق الأهداف المطلوبة بنجاح وبنسبة 9% ،لافتا الى انه سيتم الاستفادة من تلك السلبيات عند تنظيم مثل هذه المناسبات في المستقبل القريب .

وثمن الكاف دور وسائل الإعلام المختلفة البارز في تغطية فعاليات المهرجان وكذلك في تغطية كافة فعاليات الاحتفال بتريم عاصمة للثقافة الإسلامية .

من جهته اكد المنشد السعودي محمد عطاس الحبشي، ان ما حظي به المهرج من تميز يعود الى الجهود المبذولة في عملية الإعداد والتنظيم وكذلك الجمهور الوفي الذي تفاعل مع كافة الفقرات الإنشادية.

وقال الحبشي" لن نوفي مهرجان المحبة والنصرة الإنشادي السادس وغيره من المهرجانات السابقة المماثلة له حقها بصراحة كونها تقام لمدح النبي محمد صلى الله عليه وسلم وتتضمن التعريف به وبخصاله وهو من نفديه بأرواحنا وأجسامنا وكل ما نملك "

وبخصوص الاحتفال بتريم عاصمة الثقافة اكد الحبشي استحقاق هذه المدينة وأبنائها لهذا الشرف واليمن ككل ، والذي يأتي تقديرا لدورها الإسلامي والحضاري والتاريخي المتميز والفريد ، مشيرا إلى أن هذا الشرف يعتبر حملا ثقيلا ومسؤولية يجب تحملها .

من جانبه أعرب المنشد المصري احمد ابوشهاب عن سعادته العميقة لمشاركته في مهرجان المحبة والنصرة وقال " تمنيت كثيرا المشاركة والحمدلله تحققت أمنيتي ونلت شرف المشاركة في النسخة السادسة لهذا المهرجان لهذا العام الذي تزامن مع الاحتفال بعاصمة الثقافة تريم "

واوضح ابوشهاب أن مشاركته في المهرجان الإنشادي تأتي في المقام الأول نصرة للحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم وتأييداً للمهرجان وفكرته النبيلة.

ونوه بالحضور والتفاعل بين المنشدين الوافدين من مختلف البلدان العربية والإسلامية خلال المهرجان وكذا بما لمسوه من حفاوة وكرم وحسن استقبال من المنظمين والمضيفين وأبناء تريم .

وأكد بقوله " بعد أن رأيت تريم عرفت لماذا استحقت شرف تتويجها عاصمة للثقافة الإسلامية 2010م بجدارة فمن أهم مميزاتها ان أهلها ورجالها أهل فن وذوق وثقافة وأدب و علم و ورع على مدى حقب متتالية ناهيك عما تتميز به المدينة معماريا ودينيا وحضاريا وتاريخا مشرفا ".

بدوره قال المنشد الكويتي أحمد الهاجري إن ما شعر به من روحانيه وما لمسه من صدق مشاعر وقلوب طيبة محبة للرسول صلى الله عليه وسلم
يختلف عن كل المهرجانات التي شارك فيها في عدد من الدول الإسلامية والعربية .

وأكد الهاجري ان ما تحفل به المدينة من مميزات إسلامية وتراثية وأدبية فضلا عن إسهامات رجالها في نشر الدين في عدد من المناطق جعلها تستحق لقب عاصمة الثقافة الإسلامية .

المنشد اليمني أمين حاميم أعرب عن سعادته بالمشاركة التي هي الثالثة في هذا المهرجان ، كما لم يخف فرحه العميق بحصول مدينة تريم على لقب عاصمة الثقافة الإسلامية 2010م .

وقال "هذا المهرجان من المهرجانات التي يتمنى كل منشد أن يشارك فيه، ومهرجان هذا العام فيه كثير من التطورات سواءً من ناحية زيادة عدد
المنشدين المشاركين وكذا التجهيزات العالية والتغطيات الإعلامية الواسعة".

بينما أكد المنشد الكويتي حمود الخضر أنه كان حريصا على المشاركة في المهرجان منذ وقت مبكر خاصة وأنها تحاكي عاطفة جياشة لا يستطيع
احد كتمانها تجاه رسول الله صلى الله عليه وسلم .

ونوه الخضر بمستوى التنظيم والإعداد وبالتغييرات الايجابية التي طرأت على المسرح مؤكدا ان مهرجان العام الماضي موفقا ، ومهرجان هذا العام أكثر توفيقا ومن كل النواحي .

كما نوه بما تمتاز به تريم من طابع إسلامي متفرد وباهتمام أبنائها بالعلم ، لافتا إلى أن هذا اللقب يسهم في إبراز المدينة و يعطي لمحة لكافة للشعوب الأخرى في البلدان العربية والإسلامية والدولية عن هذه المدينة.

أما أمين عام جمعية المنشدين اليمنيين جميل القاضي فقد أكد " أن الفرحة التي غمرت المهرجان وهي ضعف أي فرحة في أي مهرجان أخر مصدرها التنظيم الجيد والحضور الكبير للمنشدين الذين أتوا من بلدان عديدة عربية وإسلامية.

وأشار القاضي إلى نجاح المهرجان بكل المقاييس... معربا عن أمله في أن يتكرر تنظيم مثل هذه الفعاليات في كافة مدن اليمن .

و لم يخف المنشد الكويتي إبراهيم السعيد اندهاشه الكبير بحضور الجمهور المتفاعل والذي يعكس ما يتمتع به من مشاعر وعواطف نبيلة للمناسبة فضلا عن الحس المرهف والصادق .

وعبر السعيد عن سعادته لاستحقاق مدينة تريم لقب عاصمة الثقافة الإسلامية معتبرا ذلك شرف ليس لتريم فقط بل لليمن ، مشيرا إلى أن المدينة تزخر بماض مشرف وأنها كانت ومازالت ولادة لرجال قادة وحكماء ورجالات علم.

المصدر-سبأ


أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS


جميع حقوق النشر محفوظة 2017 لـ(تريم 2010 - عاصمة الثقافة الإسلامية)